Sunday, 4 April 2010

Writings from Lebanon: An Interview with Hyam Yared


Hyam Yared was born in 1975 in Beirut. She has published three books of poetry and two novels: L’Armoire des ombres and Sous la tonnelle. Her books have received several awards, one of which were the France-Liban price, and the Phoenix 2009 award for her latest book. Her poems have been published in Lebanon, France, Britain, Portugal, and Italy. Yared talks to Beirut39 about the virtues of art on mentalities and against obscurantism.

How long have you been writing?

Since I was 12.

Who are your favorite poets?

Georges Schéhadé, Edmond Jabès, René Char, Rilke, Henri Michaux, G. Bataille. Emily Dickinson, Maria Tsvetaieva, and Jack Kerouac.

You prefer writing in French. Why?

Because I was raised in this tongue, even though Arabic is deeply rooted in my subconscious and daily life. I write in French with all the influences of Arabic in which I was born

If you could teach your three daughters one important lesson, what would it be?

To keep heading towards their freedom and respecting other’s circumstances, while keeping in mind that the most difficult thing is not to break free but to stay free and to avoid mutation of freedom into its illusion. Being true to themselves is one of many ways to freedom, and the cost to pay for it is high, specifically when interest and money erases ethics.

To borrow a few questions from the “Proust Questionnaire”:

What is your idea of happiness?

My idea of happiness is not to have any preconceived idea of happiness. It’s not about having an idea, but an attitude when it comes to approach life and people.

And your idea of misery?

Modern slavery

What is your favorite word?

To Be.

And your least favorite word?

Greediness.

And if you did not live in Beirut, where would you choose to live?

France has always tempted me for its laïc poltical tradition since the French Revolution, and for giving birth to human rights.

As a “Beiruti”, the Beirut39 Festival will be a different experience for you compared to other writers visiting the city for the first time. What are your expectations?

My expectations as a “Beiruti” is to get to know all 39 writers, to have the chance to converse with all of them and to show them my selfish perspective of this town, but most of all try to connect them with other “Beirutis”. We have to awaken people on the necessity of melting cultural pots, giving culture its place and priority as an answer to the political issues of these regions of the world where young nations are searching painfully to find their autonomy after the end of the first world war. Culture and art can lead us to freedom, or at least put us on its road. Walking on it is a matter of constant breaking free. Therefore only creativity as human beings, artists, and politicians can take place, can be defined, and can define humanity and societies. If art gets us free, than a free nation can be born.

ولدت الكاتبة هيام يارد في العام 1975 في بيروت. نشرت حتى الآن كتابي شعر عن دار النهار و دار "لِديه بلو" الفرنسية, كما و أصدرت روايتين هما (Sous la tonnelle) "تحت العريشة" و (L’Armoire des ombres) "خزانة الظلال". حققت كتبها العديد من الجوائز من ضمنها الجائزة القرنسية اللبنانية, و جائزة فينيكس 2009 عن آخر إصداراتها. نشرت الكاتبة أشعارها في لبنان و فرنسا و بريطانيا و البرتغال و إيطاليا. تتحدث هيام يارد لبيروت39 حول فضل الفنون على العقليات و في مواجهة الظلامية.

منذ متى و انت تكتبين؟

منذ أن كنت في سن الثانية عشر.

من هم شعراؤك المفضلون؟

جورج شحادة و إدمون جابيس و رينيه شار و ريلكة و هنري ميشو و جي باتاي. إيميلي ديكينسون و ماريا تسفيتايفا و جاك كيرواك.

لماذا تفضلين الكتابة بالفرنسية؟

لانني نشأت مع هذا اللسان. مع ان العربية متجذرة بعمق في وعيي و حياتي اليومية, إلا أنني أكتب بالفرنسية مع كل التاثيرات العربية التي نشأت حولها.

إن إستطعت تلقين بناتك الثلاثة درسا هاما, ماذا سيكون؟

ان يمضين قدما نحو حريتهن و أن يحترمن ظروف غيرهن بينما يتذكرن ان الهام في الامر ليس ان يتحررن بل أن يكملن مشوارهن في الحرية و ان يتجنبن الخلط بين الحرية و كائن خرافي آخر هو التوهم. أن يكنّ أنفسهن هي إحدى أوجه الحرية و الحرية غالية الثمن خصوصا إن تداخلت المصالح و الأموال لتمحو الاخلاق.

إقتباسا من " أسئلة بروست":

ماهي السعادة المثلى في هذه الدنيا ؟

السعادة المثلى بالنسبة لي هي ألّا يكون لدي تصور جاهز عن السعادة, ليس الأمر بأن يكون عندي تصور ما, بل أن يكون عندي موقف حين يتعلق الأمر بمعاملة الناس و الإقبال على الدنيا.

ماهو رأيك في منتهى البؤس؟

الإستعباد المعاصر.

ما هي كلمتك المفضلة؟

أكون.

ما هي الكلمة التى لا تفضلين؟

الجشع.

إن لم تسكني بيروت, أين كنت ستسكنين؟

لطالما أغرتني فرنسا بسياساتها العلمانية التقليدية منذ الثورة الفرنسية, و لأنها مكان ولادة حقوق الإنسان.

كـ "بيروتية", ستكون تجربة بيروت39 مغايرة لك مقارنة بالأدباء الزائرين للمرة الأولى. ما هي توقعاتك؟

طموحي كبيروتية هي بأن ألتقي جميع الأدباء الـ 39 المشاركين. و أن يكون لدي متسع كاف من الوقت لمحادثتهم وحتى أريهم نظرتي الأنانية تجاه هذا البلد. و لكن أهم ما في الامر هو محاولة إيصالهم ببيارتة آخرين. علينا أن نوعي الناس حول أهمية ما يدعى بـ "اوعية الإذابة" أو البوتقة الثقافية. أن نعطي الثقافة مكانها كجواب على الحالات السياسية في هذه البلدان حيث لا تزال الطاقات الشابة تتوق لحكم ذاتي فيها منذ الحرب العالمية الاولى. للثقافة و الفن القدرة على السير بنا نحو الحرية او على الاقل وضعنا على الطريق الصحيح في إتجاهها. المشي في هذا الطريق هي عمليات تحررية مصغرة دؤوب. لذا, الإبداع وحده له المقدرة على خلقنا كآدميين و فنانيين و سياسيين و تعريفنا و وضع معنى لأنسانيتنا و مجتمعاتنا. إذا كان للفن القدرة على تحريرنا, عندها فقط تولد أُمّة حرة.

2 comments:

  1. Why don't you use favoritewords.com for your list? It's a free tool, lacks some features but it's still in beta, so... I am pretty sure you'll love using it. Thanks for posting your words.

    ReplyDelete