Tuesday, 10 November 2009

Beirut39: Recording the Storytellers and the Storytelling

Greetings, readers! Every week, we’ll be posting content for the Beirut39 Festival of Literature. A Hay Festival project, Beirut39 in 2010 will give a platform to 39 fascinating writers in Beirut from April 15 to 18. From now until the festival, you will get your fix of exclusive interviews with our selected Beirut39 writers who are a diverse group of Arab men and women under the age of 39. Our range of authors is enviable, and their topics more so (think Moroccan identity politics interspersed with sexuality.)

Chosen by a panel of judges, such as Egyptian literary critic Mr. Gaber Asfour and Ms. Alawiya Sobh, a Lebanese writer, the 39 writers will be invited to Beirut for four days where over 50 events will be organized throughout the city in a community engagement that will propose works of modernity from the Arab region. Like Hay Festival’s Bogota World Capital of the Book project in 2007 (Bogota39), Lebanon’s coastal city, Beirut, will be home to Beirut World Capital of the Book festivities, events which will include stimulating panels, book readings, and more.

Following the success of Bogota39, a festival that gave prominence to 39 young Latin American writers from 17 different countries, Beirut39 will host writers from 14 Arab countries – from North Africa and the Mediterranean to the Gulf.

Having just finished working the Tribeca Film Festival in Doha, Qatar, I have so much to say about cultural initiatives in the Middle East, more notably when storytelling that is not spoon fed to the public by corporate entertainment big heads is used as a narrative for expression – but that will be indulged in a later post. For now, stay connected to the blog and look out for exclusive interviews with writers like Faiza Guene, a young Algerian woman whose first novel was published at the age of 17, or the award-winning short story writer, Randa Jarrar, who in her short story, Barefoot Bridge, reminisces about her travails as a child who carries a notebook with her, writing down all that she can as she crosses the Palestine-Jordan border for the first time. Her debut novel, A Map of Home, won the 2009 Arab American Book Award, and has already been translated into several languages. The Iraqi poet and playwright, Bassim Al-Ansar will also be featured. In 1999, Ansar started his own contemporary literature magazine in Denmark, his current home, and has had several books of his poetry published.

With greater interest and contribution burgeoning in the field of literature in translation in the Middle East, participation in independent literature festivals is critical for young Arab writers to promote their work. Back in May, I witnessed the second annual Palestine Festival of Literature where writers from varying backgrounds came together to support the literature “industry” in Palestine. Without the help of others, it wouldn’t be possible to create. So it’s with great thanks to support from Bloomsbury Publishing Plc and Bloomsbury Qatar Foundation Publishing, who will publish an Arabic and English anthology of fiction and poetry featuring all of our writers.

Come back soon to read what compelled writers like Hamdy el Gazzar to study philosophy or how the journey has been for Adania Shibli, who left Palestine for London in pursuit of a Ph.D.



قرائنا الأعزاء! في كل أسبوع سننشر محتوى مهرجان
Beirut39 للأدب, أحد مشاريع مهرجان "هيي". Beirut39 لعام 2010 سيعطي منبرا في بيروت لتسع و ثلاثين من أروع الأدباء بين الخامس عشر و الثامن عشر من نيسان. من الآن وحتى توقيت المهرجان سوف تستمتعون بالاطلاع على مقابلات صحفية حصرية نجريها مع عدد من الكتاب التسعة و الثلاثين و الذين يشكلون مجموعة متنوعة من الكتاب و الكاتبات العرب دون سن التاسعة و الثلاثين. لا نبالغ حين نقول بأن إختيارنا لهؤلاء الأدباء و الأديبات إنما هو مدعاة للفخر لنا و ربما الغيرة من غيرنا و كذلك الحال بالنسبة للمواضيع التي يتحدثون عنها (البحث في السياسة الهوية المغربية تتخللها الهوية الجنسية.)


أدباء Beirut39 كانوا قد اختيروا من قبل لجنة من الحكام مثال الناقد المصري الأستاذ جابر عصفور و السيدة علوية صبح, الأديبة اللبنانية, حيث ستتم دعوة الأدباء التسعة و الثلاثين إلى بيروت لمدة أربع أيام للمشاركة في أكثر من خمسين حدثا أدبيا منظما في كل أرجاء المدينة لتقديم أعمال أدبية محدثة من الدول العربية. و تماما كما اختيرت بوغوتا عاصمة عالمية للكتاب لعام 2007, فإن مدينة بيروت الساحلية ستحتضن المشروع لهذا العام في مهرجان متنوع يضم ندوات مثمرة و قراءات في أدب كتّاب متنوعين و غيرها من الأحداث.

بعد النجاح الباهر الذي حققه مهرجان Bogota39 للأدب و الذي سلط الضوء على تسعة و ثلاثين كاتبا و كاتبة من سبع عشرة دولة من أمريكا اللاتينية, سيقوم مهرجان Beirut39 بتسليط الأضواء على أربع عشرة دولة عربية من شمالي إفريقيا و حوض المتوسط و حتى دول الخليج العربي.

كوني انتهيت لتوي من العمل في مهرجان تريبيكا للأفلام في الدوحة في قطر, لدي الكثير لأقدمه بخصوص المبادرات الثقافية في الشرق الأوسط, خصوصا بما يتعلق بأدب لا يتم تقنينه حقا عن طريق العمل التجاري البحت, و بخصوص هذا الموضوع سأقوم بشرح تفصيلي أكثر في مقال لاحق. أما الآن, فتابعونا عن طريق المدونات في مقابلات حصرية مع كتاب رائعين مثل الأديبة الجزائرية فائزة جيني, الشابة التي نشرت أولى رواياتها و هي بعمر السابعة عشرة, أو القاصة اللامعة و الحائزة على العديد من الجوائز رندة جرّار التي سردت في قصتها القصيرة "الجسر الحافي" آلام طفلة تحمل دفترا تدون فيه كل ما استطاعت في رحلة عبورها الأول بين فلسطين و الأردن. روايتها الأولي "خارطة الوطن" فازت بجائزة الكتاب العربي الأمريكي لعام 2009 و حاليا تترجم إلى عدة لقات.

سيسلط الضوء كذلك على الشاعر و المسرحي العراقي باسم الأنصار. باسم الذي أسس أولى مجلاته التي تعنى بشؤون الأدب المعاصر في وطنه الحالي الدنمرك في عام 1999, و لديه عدد من دواوين الشعر المنشورة.

تعتبر مشاركة الكتاب العرب الشباب من الأمور الحاسمة في الشرق الأوسط خصوصا مع تزايد الاهتمام بالأدب و التراجم, و ذلك لتمكين هؤلاء الأدباء من تصدير لباب أفكارهم لأكبر عدد ممكن من القراء و المهتمين. في مايو أيار الماضي, شهدت العام الثاني من أعمال مهرجان فلسطين للأدب حيث تجمهر عدد من الأدباء ذوي الخلفيات المتباينة لدعم و تعزيز صناعة الأدب في فلسطين. لذا, فمن دون مساندة الآخرين لا يمكن خلق أعمال أدبيه, لذا نتقدم شاكرين لمؤسسة بلومسبيري للنشر في بريطانيا و قطر اللتان ستقومان بنشر و ترجمة أعمال أدبية لكتابنا باللغتين العربية و الانجليزية.

عودوا معنا قريبا لتتعرفو إلى الأسباب التي دعت الأديب حمدي الجزار لدراسة الفلسفة, أو انصتو لقصة أدانيا شبلي و هي تسرد

1 comment:

  1. Wow, nice post,there are many person searching about that now they will find enough resources by your post.Thank you for sharing to us.Please one more post about that..Corporate Entertainment

    ReplyDelete